recent
اخر الأخبار

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية


 اين تقع مدينة بومبى:

بومبي هي مدينة رومانية كان يعيش فيها حوالي عشرون ألف نسمة ، واليوم لم يبق من المدينة إلا اثارها القديمة
التاريخية الهالكة وتقع المدينة بالتحديد على سفح جبل بركان فيزوف الذي يرتفع 1200 متراً فوق سطح البحر ،
بالقرب من خليج نابولي في دولة إيطاليا.


تاريخ مدينة بومبى الايطالية:

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية


مدينة بومبي كانت على عهد الحاكم الروماني نيرون ، الذي قيل عنه انه احرق روما لكي يغني بها ،
بومبى كانت مدينة عامرة أيام حكم الإمبراطور الروماني نيرون. 

دمرت بومبي هي ومدينة اخرى بالقرب منها تسمى هيركولانيوم في يوم 24 أغسطس عام 79 بعد ان ثار بركان غير طبيعى
وظلت المدينة في طى النسيان حتى القرن 18 عندما تم اكتشاف اثار مدينة بومبي

وعثر على مناطق بها جثث متحجرة حيث انتشر غبار بركانى الذي يمكن أن نعتبره إسمنت طبيعي محل الخلايا الحية الرطبة
وشكل أشكال البشر والحيوانات عندما قضى عليها الموت متأثرة بالهواء الكبريتي السام جداً. 

بومبى مدينه كان يقنطها الاثرياء وكانوا يعيشون عيشة رغدة لا مثيل لها فكان بالمدينة شبكة مياه داخل البيوت وحمامات عامة
وشوارع مرصوفة بالحجارة وكان بها ميناء بحري متطور وكان بها مسارح وأسواق وأظهرت آثارهم اهتمامهم بالفنون
والنقوش القيمه التاريخية.


شهرة مدينة بومبى:

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية


اشتهرت مدينة بومبى بأسم مدينة الزنا الإيطالية التي اختفت في ظروف غامضة

بومبي مدينة الفاحشة التي أهلكها الله وجعلها آية لا تنسى لمن يعصى الله ويتظاهر بالفواحش وقد اطلق عليها مدينة الزنا
لان المدينة اتشهرت من الانغماس في الشهوات واللذات المحرمة ، فقد احتويت على الكثير من بيوت الدعارة
والنشاطات الجنسية الغريبة الشادة الفاحشة.

والمدينة الأثرية التي تم اكتشافها في القرن الـــ 18 من قبل أحد المهندسين خلال عمله في حفر قناة بالمنطقة ،
تحتوى المدينة على كثير من  الأسرار والخبايا التي ما لا زالت حتى اليوم لغزاً ، رغم العديد من الأبحاث التي أجريت عليها.


قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية:

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية


قبل ان يتم تديمر المدينة ظهرت علامات ان الابادة قادمة ولكن أهمل السكان العلامات الدالة على قرب الانفجار
والهلاك وتمادوا بالفاحشة دون توقف ولكن للأسف استمروا فى الرذيلة والبغاء والشذوذ اكثر
وكان ذلك غير محرم بالنسبة لسكان تلك المدينة المشئومة ، ووصل الحال لاهل المدينة لاستغلال فنهم فى رسم أوضاع
جنسية خارجة فى لوحاتهم بل وتعدى بهم الأمر إلى صنع بعض المنحوتات التى تشهد على ممارسة الشذوذ حتى مع الحيوانات
بل والاقذر من ذلك أنهم لم يكونوا يستحون من أفعالهم المحرمة والشاذة تلك فيمارسونها بكل أريحية فى الشوارع
وفى بيوتهم وأمام أطفالهم بصورة صارخة فجه. 

ولم يهتموا بالهزات الارضية الخفيفة وحتى بعد ان اشتدت الهزات الارضية بشدة لم يبدوا اى اهتمام واستمروا فى الفاحشة
فبدأ بعدها انتشار السحب البيضاء التي تتكون فوق فوهة البركان واستمر السكان فى التلاهى ثم بدأ الزلزال بقوة
وبجانب بداية اندلاع البركان ، وبدا الامبراطور الروماني نيرون فى دعوة اهالى المدينة بترك المدينة
بعد ان رأى البركان يزداد بكثرة.

فالتربة الغنية بالمعادن التي جعلت زراعتهم مثمرة مصدرها ذلك البركان ، ومياه الأمطار التي كانت ترويهم وتسقى زروعهم
كانت بسبب وجود ذلك الجبل البركاني. 

كانت هناك عدة علامات على ثوران البركان قبل الانفجار بأيام حدثت عدة هزات أرضية جفت بعدها الآبار وتوقفت العيون المائية، وصارت الكلاب تنبح نباحا حزينا فيما صمتت الطيور وكأنها بداية النهاية.


بدأ البركان بالثوران  ظهيرة 24 أغسطس عام 79 محدثاً سحباً متصاعدة غطت الشمس وحولت النهار إلى ظلام دامس وحاول سكان المدينة الفرار بعضهم عن طريق البحر واخرون إلى بيوتهم ظناً منهم ان البيوت ستكون كافية لتوفير الحماية لهم.

وكان ذلك اليومموعداً لعيد آله النار عند الرومان، ووصف شاهد العيان الوحيد ”بليني الصغير“ المشهد قائلا إن السحب كانت متصاعدة والبركان  كان يقذف نيران هائلة، وتساقط رماد سميك وهزات مصاحبة وارتفاع لمستوى سطح البحر أو مايعرف اليوم بتسونامي ، وتحول النهار إلى ليل دامس في المدينة فلا لحظات قليلة.

والغريب في المدينة ليس فقط اندثارها لمدة تصل 1600عام  بل الشكل الذي ظهر به أهل المدينة نفسها بعد تلك المدة، حيث حافظوا على نفس هيئاتهم وأشكالهم التي كانوا عليها قبل انفجار البركان، حتى أن علماء الآثار اشاروا إلى أن 80 جثة تمت دراستها ، لم تظهر على أي منها أي علامة للتأهب لحماية نفسها أو حتى الفرار، ولم يبد أحدها أي ردة فعل ولو بسيطة، والأرجح أنهم ماتوا بسرعة شديدة دون أي فرصة للتصرف ، وكل هذا حدث في ثواني معدودة.

ليتحقق قول الله تعالى فى سورة الانبياء: 

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ (11) فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ (12)
لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (14)
فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ (15).

صدق الله العظيم.


تحول مدينة بومبى الايطالية لمدينة سياحية:

قصة هلاك مدينة بومبى الايطالية


ظلت القرية الفاحشة فى طى النسيان ، حتى القرن الثامن عشر وفى عام 1748، وأثناء القيام بحفر إحدى القنوات بدولة ايطاليا ،
تم اكتشاف أطلال المدينة وجثث ساكنيها المتحجرة وماتبقى من لوحاتهم وتماثيلهم المشينة لتظل شاهداً على بغيهم
وتحديهم للطبيعة والقوانين الالهية على مر العصور.

وحديثاً قد أصبحت المدينة مزاراً سياحياً ، تظل بعض مناطق بومبى بها محظور دخولها لمن هم  أقل من 18 عاماً بالطبع
ويعود ذلك إلى الرسومات والمنحوتات الإباحية المنتشرة فى المدينة ، لاسيما بالأماكن التى كانت تعرض تلك خدمات الزنا
للزبائن من العامة والزائرين.

وقد لفتت مدينة بومبيى أنظار العديد من الشخصيات التاريخية من محبى الاطلاع على التاريخ القديم والاثار
ولعل ابرز شخصية زراتها وصنعت الفارق هو الملك فرانسيس الأول مع زوجته وابنته عام 1819
وقد امر حينها بجمع هذه الرسومات والمنحوتات الجنسية الفجة ووضعها في غرفة مغلقة ومنعها عن العامة
لخدشها الحياء العام بشكل صارخ. 

ولم تفتح هذه الغرفة لسنوات وسنوات حتى تم اعادة افتتاحها فى عام 2006 ميلادي.


google-playkhamsatmostaqltradent